الثلاثاء , 14 يوليو , 2020
علاج-الامساك-عند-الاطفال

دقيقة طبية – الإمساك والأطفال ذوي متلازمة داون

فالي تشيلدرنز للرعاية الصحيةفالي تشيلدرنز للرعاية الصحية

ما هو الإمساك؟

يُعرف الإمساك بشكل عام على أنه الخروج المتأخر أو غير المنتظم بشكل غير طبيعي للغائط الجاف والمتصلب (البراز). وفي الحالات الأكثر شدة، سيجد الأطفال صعوبة في إخراج البراز بأنفسهم. ينتج البراز الجاف والمتصلب عن امتصاص الكثير من الماء من الأمعاء الغليظة. ويمكن أن يحدث هذا لعدم وجود ما يكفي من الماء في النظام الغذائي، أو عدم وجود ما يكفي من الألياف التي تحتفظ بالماء في النظام الغذائي، أو عندما يبقى البراز في القولون (الأمعاء الغليظة) لفترة طويلة جداً. كلما بقي البراز لفترة أطول في القولون والمستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة)، زاد امتصاص الماء من البراز وأصبح أكثر صلابة.

الإمساك والأطفال ذوي متلازمة داون

الأطفال ذوي متلازمة داون أكثر عرضة لأن يعانوا من الإمساك لسببين. أولاً، يمتلك الأطفال ذوي متلازمة داون قوة عضلية أقل. كما أنهم بشكل عام نشاطهم البدني أقل. ويمكن أن يؤدي هذان العاملان إلى بقاء البراز في الأمعاء الغليظة لفترات أطول، مما يؤدي إلى زيادة امتصاص الماء وتصلب البراز.

مضاعفات الإمساك

يمكن أن يؤدي الإمساك، إذا لم يتم علاجه بشكل صحيح، إلى عدة مضاعفات: 1) يمكن أن يؤدي خروج البراز الكبير المتصلب إلى حدوث تمزقات في المستقيم، والمعروفة أيضاً باسم الشقوق المستقيمية. ويكون خروج هذا البراز مؤلماً للغاية، وقد يكون هناك دم أحمر لامع على سطح البراز وورق التواليت، مع المسح. الدم المختلط مع البراز لا يكون بسبب وجود شق. 2) يمكن أن يصبح المستقيم منتفخاً أو متمدداً أكثر من اللازم إذا لم يتم إفراغه من خلال حركات الأمعاء العادية. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الإحساس وإضعاف العضلة العاصرة الشرجية (العضلات التي تساعد على التحكم في إخراج البراز). وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الإمساك والتقيؤ، أو خروج البراز اللاإرادي وغير المنضبط. ومع الإمساك المزمن، يكون هذا عادة على شكل براز سائل. 3) انحشار البراز (البراز الصلب الذي يعلق في الأمعاء) يكون أيضاً نتيجة للإمساك المزمن.

العلاج

يُعالج الإمساك بشكل عام من خلال زيادة الألياف الغذائية، وضمان تناول كمية كافية من السوائل. تضاف الألياف بشكل عام إلى النظام الغذائي من خلال بعض الفواكه والخضروات والحبوب. ويمكن أيضاً إضافة الألياف من خلال المكملات الغذائية مثل Metamucil™ أو Citrucel™. الألياف ليست ملين، لكنها تساعد في الهضم وتساعد على الحفاظ على قوام البراز. يعاني بعض الأفراد من زيادة الغازات والانتفاخ مع زيادة الألياف. لا ينصح بإضافة الوصفات المنزلية مثل شراب Karo™، ولا ينصح بإضافة المياه للأطفال دون سن 6 أشهر. في حالة الإمساك الأكثر حدة، قد يوصي طبيبك بعلاجات إضافية مثل التحاميل والحقن الشرجية والملينات. ومع ذلك، لا ينبغي استخدامها قبل استشارة طبيب طفلك أولاً.

الاعتبارات الأخرى

صورة الجهاز الهضميe

هناك ثلاث مشاكل طبية إضافية تتطلب المزيد من المناقشة، حيث يمكن أن تظهر هذه الحالات على أنها إمساك:

قصور الغدة الدرقية – الغدة الدرقية هي غدة تتواجد في منطقة الرقبة تنتج هرمونات تساعد على تنظيم العديد من وظائف الجسم بما في ذلك التمثيل الغذائي والنمو. الغدة الدرقية مهمة بشكل خاص لنمو الدماغ وتطوره عند الرضع والأطفال. يحدث قصور الغدة الدرقية عندما لا تنتج الغدة الدرقية هرمونات كافية. وتظهر هذه الحالة بشكل أكثر شيوعاً عند الأطفال ذوي متلازمة داون. ويمكن أن تشمل أعراض النقص في نشاط الغدة الدرقية الإمساك. ويمكن أن تكون الأعراض الأخرى خفية ويصعب اكتشافها. لهذا السبب، يُنصح بإجراء اختبارات دم روتينية لجميع الأطفال ذوي متلازمة داون للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية لديهم.

مرض هيرشسبرونغ – حالة أخرى مهمة يجب مراعاتها عند الأطفال ذوي متلازمة داون هي مرض هيرشسبرونغ. هذه حالة يولد فيها الفرد وهو يفتقر إلى النهايات العصبية في نهاية القولون والتي تساعد عادةً في دفع الطعام عبر الأمعاء الغليظة. ويمكن أن يؤدي هذا إلى حبس البراز، والعدوى، والألم، بالإضافة إلى مشاكل معوية أخرى. ويولد الأشخاص المصابون بمرض هيرشسبرونغ بهذا العيب، ولا يخرج الأطفال المصابون بهذه الحالة عادةً البراز في أول 24 ساعة من الولادة، وقد لا يخرجون البراز إلا بعد 48 ساعة من الولادة. يتزايد خطر الإصابة بمرض هيرشسبرونغ لدى الأطفال ذوي متلازمة داون، ويجب تقييم أي رضيع مصاب بالإمساك على الفور من قبل أخصائي طبي.

(مرض السيلياك / الداء البطني ) حساسية القمح/الجلوتين – يعاني الأفراد المصابون بالداء البطني من صعوبة في هضم بعض الأطعمة، وخاصة الشعير والقمح والشيلم. وهذا يؤدي إلى التهاب الجهاز الهضمي، والذي بدوره يسبب الضرر. ويمكن أن يؤدي هذا إلى سوء امتصاص بعض العناصر الغذائية. في حين أن العديد من الأفراد سيعانون من الإسهال وصعوبة اكتساب الوزن، فإن نسبة صغيرة من الأفراد المصابين بالداء البطني قد يعانون من الإمساك المزمن.

كتبتها كارميلا سوسا، دكتوراة في الطب

المقالة PDF بتنسيق جيد